Mon Site Gratuit : Horloge Virtuelle pour site internet

 

 
 

 

يتولى خدمتكم على الفيسبوك حساب : "دنيا العلوم والمعرف" ، يوتوب : "اليمامة فل"  فضلا عن الإشراف العام ، والتنسيق  بين رؤساء التحرير  والمراسلين : صالح بولعروق : مؤلف عدة كتب  ... متعامل مع الإذاعة ، أديب ...

 

على موقعنا الرسمي والرئيس : جورنال اليمامة نت يسهر على نشر مواضيعكم  : مراد بن فاصل من  جيجل ، جامعي ، إطار إداري  وأستاذ

  

انضموا إلى عالم الصحافة الإلكترونية على فيسبوك حساب : " اليمامة نيوز جورنال" تجدون في خدمتكم رئيس التحرير :عزيز الباتني ، من عاصمة الأوراس ، جامعي ومراسل صحفي ليومية وطنية.

 

على فيسبوك موقع "اليمامة مهاجر" ، تخدمكم حنان بن طالب  من وهران ، جامعية متخصصة في السمعي البصري ، صحفية مراسلة لجورنال اليمامة نت ، منذ مدة 

 

على فيسبوك حساب "اليمامة سبور" مرابطي آمال جاعية من قالمة ، إطار إداري ، صحفية مراسلة ليومية وطنية عريقة ، ولجورنال اليمامة نت ، منذ 5 سنوات تقريبا.

 

يتولى خدمتكم على الفيسبوك حساب "أقلام اليمامة" : زياد شهرزاد من أم البواقي مهندسة  الإعلام الآلي ، ودراسات عليا في ذات الإختصاص.

 

على حساب تويتر "اليمامةبريس " تجدون في الخدمة : زياد شهرزاد من أم البواقي مهندسة  الإعلام الآلي ، ودراسات عليا في ذات الإختصاص

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

 

 
(translate) traducteur du texte vers toutes les langues     

ظاهرة الطلاق     بين  الآثار والأسباب     عيسى فراق بئر الشهداء أم البواقي   صحفي بمجلة اليمامة       15-12-2013

الطلاق قنبلة موقوتة تهدد الكيان الأسري الذي يعتبر نواة المجتمع، فانهيار العلاقات الزوجية يعني تشتت الأسر وهدم كيانها وضياع أفرادها، فأطراف العلاقة المتضررون من الطلاق يلحقهم الأذى النفسي والمعنوي لفترات طويلة، مما يترتب عليه خلل في التركيبة الشخصية لبعض أفراد المجتمع. فيؤكد علماء النفس والاجتماع أن الطلاق من أصعب المراحل التي قد تواجهها المرأة في عمرها، لأنه يقلب حياتها رأساً على عقب، وينتابها شعور بالضياع، وإذا ما فكرت في بدء حياة جديدة، فستجد ‘’الزواج الثاني’’ مجرد تجربة محفوفة بالمخاطر. كما أن نظرة المجتمع المغربي للمرأة المطلقة تتسم بالوجوم وطرح آلاف التفسيرات السليمة حينا والخاطئة مئات الأحيان، وهي - في أحسن الحالات - ستفوز بزوج أرمل يعول أبناءً غالبا ما يكونوا أحوج إلى دار حضانة منها إلى زوجة أب مكروهة بالفطرة والغريزة، أو مطلق عابث يبحث عن معذبة جديدة ينفث فيها رجولته التي أزهقت سابقتها.

والرجال من مختلف المستويات الاجتماعية والاقتصادية يعانون اكثر من المرأة عند حدوث الطلاق ولاسيما عندما تكون المرأة هي التي طالبت به وأصرت على تنفيذه ويعاني الرجل من اليأس والطعن برجولته لكنه يئن بصمت. وهذا دليل على ما أكدته الدراسات بأن الرجل بعد الطلاق كثيراً ما يصاب بنوبات قلبية مميتة أكثر من المرأة لأنه يكبت حزنه ومصابه وتأثره في داخله، لكن المرأة أكثر تحملا لأنها لا تخفي ذلك مثله. أما الأطفال فهم ضحايا انهيار العلاقات الزوجية، فغالباً ما يقعون تحت رحمة ‘’زوج أم’’ قاس لا يعترف بطفولة أو حتى بحقوق إنسانية لغير أبنائه، وبين ‘’زوجة أب’’ غالباً ما تتفنن في تشويه براءتهم ودفعهم للانحراف. فقد أكدت العديد من الدراسات أن الخلافات الزوجية، هي من أهم أسباب إصابة الأطفال بمرض ‘’النشاط العدواني الزائد’’، كما يعانون من عدم التركيز، إضافة إلى أنهم يعانون من التعثر في دراستهم.

فتفشي الطلاق في المجتمع ينم عن حالة مرضية او خلل يستوطن كيان الأسرة وبنيان المجتمع، وكثيرة هي أسباب الطلاق التي أجمع عليها علماء النفس والاجتماع، منها الخيانة الزوجية وعدم الثقة من أكثر العوامل المدمرة للحياة الزوجية، كما أن الغيرة الشديدة لدى بعض الأزواج والتي قد تحملهم على فرض قيود قاسية على حركة الزوجة وتصرفاتها ومن ثم تنقلب إلى الضرب.  إضافة إلى اختلاف الثقافة بين الزوجين وما ينشأ عنه من خلافات تتطور لتصل حد الطلاق بعد ذلك، ويضيف علماء الدين إلى ذلك ضعف الوازع الديني وغياب القيم الاخلاقية من حياة الأفراد وذلك نتيجة سريان تيار الثقافة الغربية ونظرا لانعدام التوجيه الإسلامي الصحيح، وإهمال المرأة لشؤون الزوج والأبناء والمنزل وانشغالها بأمورها الخاصة. فعلى رغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق مادامت الحياة الزوجية قد استحال دوامها بين الزوجين لسوء العشرة، ولكن يبقى الطلاق هو الحل الذي تكثر بعده المشكلات عما كانت قبله.  عيسى فراق ام البواقي

          15-12-2013     الكاتب الصحفي عيسى فراق بئر الشهداء            نحن وآباؤنا  مفردات غائبة وقيم منسية

وسط السَّيل العارم من المُتناقضات، تَتوه القِيَم وتَنعدم جدوى الكلمات، وكأنَّ القومَ يُساقون سراعًا بمنطق اللَّكمات، ويكأنَّ البَسيطة أضحت حَلْبةَ صراعٍ بعدما هاجت وماجت فيها الأزمات، وبين دوِّي اللَّكمات وأنين الكلمات، تاهت - للأسف - أجملُ المُفردات.

ومما يثير العجب، أنه مع نعومة الحياة، غابت المُفردات الجميلة، التي تُخبرنا بصفاء سريرة قائلها، وحلَّت نقيضتها مظاهر باليات.

شيءٌ مثيرٌ للخجل من النفس، أن نذكر كيف كان يعيش آباؤنا، وكيف نعيش نحن الآن، وشيءٌ يبعث على المرارة، أن ترتبط مظاهر التقدم الآن بتراجع القِيَم!

إذًا، غابوا فغابت!

تُرى ما سر هذا التناقض؟

كيف حافظ آباؤنا على مُفردات القِيَم، رغم خشونة العيش، وقسوة الحياة؟

ولماذا تاهت المُفردات نفسُها عند الأبناء، رغم نعومة العيش، ورفاهية الحياة؟

لِنتأمل - بعين الحكمة - ذلك الأمرَ المُثير للتفكير والعَجَب في نفس الوقت، ولنبحث عن سر غياب تلك المفردات.

لننظر ماذا كان يسمع آباؤنا؟ وماذا كانوا يرون؟ وماذا كانوا يعملون؟ وأين كانوا يسكنون؟ وكيف كانوا يحصِّلون قُوتَهم وشرابهم؟ وماذا كانت رؤيتهم للحياة؟ وما هي حكمتهم في الوجود؟

إنهم كانوا يسمعون للطبيعة، ويرونها بجمالها وأصالتها، ويعملون بآليَّة تتفق وكل الكون، فالنهار نهار، والليل ليل، بفطرةٍ سويَّة  وكانوا يأكلون من أرضه، وكانت رؤيتهم للحياة  فامتلكوا الحكمة في كل أمورهم ، فركبوا الحياة - رغم قسوتها - وما لانت عريكتهم، وخبَروا حقيقتها فخبرت حكمتهم وثباتهم، وما حدث يومًا أن استَهوتهم، فكانت مَرضاة الله غايتَهم، فاعتلوا أعتى الأمواج وما أغرقتْهُم.

أفلا أدري لماذا لا يجاريني القلمُ، فأراه مُجبرًا على التوقف بعد (نحن) ليلتقط أنفاسَه - إن وُجدت - كي يستطيع التعبيرَ عما يرى ويسمع، وما هي رؤيتنا للحياة؟ وما هي حكمتنا في الوجود؟

عُذرًا! فقد تلوثت الأسماع، فسمعتْ ما لا يليقُ وجمالَ وعظمة ديننا، واهتزت الصورة، فتاهت وسط تفاصيلها المشوَّهةِ مفرداتُ القِيَم - وكأنها تسخر منا - وغابت مبادئُ كثيرة تمامًا كما غاب آباؤنا!

اللَّهم اغفر لأبي وارحمه - وكل من يرى حرفي ووالديه - واحشره مع النبيين والصديقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقًا.

 

 المتابعة العائلية      ضرورية لاكتشاف إدمان الأبناء للإنترنت    عيسى فراق بئر الشهداء أم البواقي   صحفي بمجلة اليمامة  


ينصح خبراء تقنية المعلومات الآباء بضرورة متابعة نشاطات أطفالهم على شبكة الانترنت مبكرا وبشكل دائم قدر الإمكان . لأن ذلك هو السبيل الوحيد لاكتشاف المؤشرات الدالة على ظاهرة إدمان الإنترنت. ويقول كلاوس فولفلنغ مدير العيادة النفسية لإدمان الألعاب بمستشفى = النفس جسدي = والعلاج النفسي , ينبغي على الأبوين في المقام الأول مراقبة طفلهما من حيث العزلة والتقوقع حول الذات. ويضيف فولفنغ :يجب الحفاظ على التواصل بين الآباء و الأطفال بشكل مستمر ’ وإذا لاحظ الآباء مثل هذه التطورات ينبغي عليهم مناقشة أطفالهم في هذا الأمر ’ ويوضح كلاوس أن ألعاب الانترنت بصفة خاصة تنطوي على إمكانية إدمان الشباب للإنترنت بسبب قدرتها على تحقيق التواصل’ وتعزيز الرغبة في حل المهام الجديدة. كما أن شبكات التواصل الاجتماعي وغرف الدردشة يمكن أن تتسبب أيضا في إدمان الشباب للانترنت ’ بسبب قدرتها على توفير فرص هائلة لتكوين الصداقات. وإتاحة الفرصة لهم للعب أدوار جيدة قد لا تكون متاحة لهم في حياتهم الواقعية دون الخوف من التعرض لتجارب سيئة.
ويمثل استخدام الانترنت إشكالية عندما يظهر على المستخدم شغف لا يقاوم ’ وعندما لا يتمكن المستخدم بنفسه من تحديد موعد البدء والانتهاء ’ وكذلك طول فترة استعمال الانترنت ’ واستمرار المستخدم في استعمال الانترنت على الرغم من انه يعرف أن ذلك سوف يسبب الضرر له ’ وإذا تم حظر استعمال الانترنت’ عندئذ يمكن أن تظهر أعراض الانسحاب مثل التصرفات العدوانية واضطرابات النوم أو الأرق والاكتئاب وفي هذه الحالة يحتاج الشخص إلى العلاج النفسي
ولا يمكن بشكل عام تحديد عدد الساعات التي لا تشكل خطورة على الأطفال والشباب عند استعمال الانترنت ’ ولكن التجربة أظهرت أن المستخدمين غير المدمنين للانترنت يتصفحون المواقع الالكترونية أقل من ثلاث ساعات ونصف يوميا ’ على العكس من مدمني الانترنت الذين قد يواصلون استعمال الشبكة العنكبوتية لمدة ثماني ساعات يوميا . ولا يتعين على الأطفال المعرضين للخطر تجنب استعمال الانترنت تماما . بل يمكنهم مواصلة تصفح المواقع الالكترونية التي لا تنطوي على خطر إدمان الانترنت . حيث يدور الأمر حول كيفية تعلم استعمال الانترنت بشكل منضبط ولا يتحقق ذلك من خلال تجنب المواقع الالكترونية التي تنطوي على خطر الإدمان بشكل دائم.

 
 

 مـــدونـــــة الـمـحـرر

 

  مدونة صور  1مدونةصور2  مدونةصور3 .مدونة إشهار4 

 
على تويتر       ElyamamaPrsse

 nouvelle page: Elyamama.news-journal

 

على اليوتوب          elyamama ful

nouvelle page: elyamama SPORT     

       صـالح بولعروق الكاتب الصحفي 

 nouvelle PAGE : ELYAMAMA  immigré

       aklams elyamama

دنيا العلوم  والمعارف : nouvelle page

 

 الصحفيين   ettoyoures_elmoughareddah@yahoo.fr 

 
 

                  

 

   

وأجنبية

عربية

جزائرية

صحف ومواقع

31) وكالة لأنباء الجزائرية

21) العربية

11) مجلة البريد   

1) يومية الخبر

32) وكالة الأنباء الفرنسية

22) موقع أطلس الرياضي 

12) الأهرام  

2) يومية الشروق

33) رويثر للأنباء

23) الرياضي لايف

13)  المساء

3) الهداف الرياضية

34) الجزيرة السعودية كوم

24) موقع الغازيثا الرياضي

14) الأخبار

4) يومية النهار

35) المديريةع.للوظيف العمومي

25) باري ماتش

15) الشرق الأوسط

5) يومية النصر

36) الديوان الوطني للإمتحانات

26) العرب أون لاين

16) الجزائر أخبار

6) الكنفدرالية إ.ك.القدم

37) الديوان الوطني للتكوين عن بعد

27) عربية أورو سبور

17) الثلفزيون الجزائري

7) يومية الوطن

38) الطقس في الولايات الـ 48

28) ص. لوموند الفرنسية

18) الجزيرة الرياضية

8) موقع الفيفا العالمي

39) مكتوب كوم الرياضي

29) الشروق المصرية

19) (آف إر ياهو كوم)

9) الشباك الرياضية

  ا40)اطلعوا على خدماتنا الهامة

       ا30) الياهو  آف آر  

     ا20)الهطمايل آف.آر

 ا10) الجزائر نيوز

(translate) traducteur du texte vers toutes les langues